حكم و أقوال

ليس العار في ان نسقط ولكن العار الا نستطيع النهوض

إن الحياة تجارب مختلفة يمر بها الشخص، حيث نجد أن لكل أحد قصصه وتجاربه التي تقوم على صنع شخصيته، التي يظهر بها أمام الناس. لكن كل هذه التجارب التي تمر في حياتنا تجعلنا نكتسب العديد من الحكمة ونتعلم الكثير من الأمور كي نتطور. ومن أبرز الحكم التي لطالما رددها الناس نجد هنالك عبارة: “ليس العار في ان نسقط ولكن العار الا نستطيع النهوض”. فما المغزى من هذه الحكمة؟ وما المقصود منها؟ هذا ما سوف نتعرف إليه في موضوعنا هذه الليلة.

لا حياة مع الاستسلام

على المرء أن يعي تماماً أن الحياة تستحيل مع استسلام البشر، فلولا الطموح والنهوض بعد كل انتكاسة لما حققت البشرية ما هي عليه في وقتنا الحالي. ومن هنا ظهرت حكمة ليس العار في ان نسقط ولكن العار الا نستطيع النهوض. فلا أحد من البشر لم يسقط أو يخطئ يومًا ما، فجميعنا خطاؤون وجميعنا نشعر بالرغبة في التوقف والاستسلام.

إلا أن القوي والمثابر هو من يكمل المسير إلى نهايته، ومن هنا أتت هذه الحكمة التي تحث الناس على معرفة ألّا حياة ممكنة مع استسلامهم بل لا بأس بالسقوط، مادام أن هذا السقوط سوف يعقبه نهوض قوي وإكمال للمسير. وتعد هذه أحد الحكم القوية جداً التي يأخذ بها الناس.

المثابرة سلاحك الخفي نحو النجاح

كما سبق وأشرنا إليه في سابق مقالتنا هذا اليوم على أن الاستسلام ليس خياراً عليك أن تقوم بسلكه، بل هو في حقيقة الأمر طريق الضعفاء والمهزومين. وأنت كبشر خلق الله بك قوة العزيمة والإصرار والنجاح؛ لهذا عليك أن تظل مثابراً إلى حين الوصول إلى ما تطمح إليه. وهذا الأمر في كافة مجالات حياتنا اليومية.

الاستسلام ليس خياراً

نعم وتذكر دائما أنك أنت المسؤول عن اتخاذ كافة القرارات التي لها علاقة بحياتك. وأنت أيضاً من سوف يتحمل تبعات نتائجها، لهذا احرص على أخذ قرار عدم الاستسلام دائماً فهو الخيار الأنسب.

تذكر أن طبيعة الحياة أن تكون بها تحديات وصعوبات في العديد من الجوانب. وهذا ما يعلم الإنسان ويجعله أفضل نسخة ممكنة من نفسه ويجعله قوياً أيضاً.

كن إيجابياً دائماً

فالإيجابية تصنع الشخصية القوية. وهذا ما قاله أكثر العلماء أيضا وعلى رأسهم العظيم اينشتاين إذ شدد على مدى أهمية الإيجابية وقال:  إننا نحتاج جميعنا على أن نرى العالم بشكل ودي، فنظرتك الإيجابية للحياة ومن حولك قادرة على تغيير الكثير، على عكس الشخص الذي يميل للسلبية يكون أكثر ميلاً للاستسلام.

اقرأ أيضاً: يجب أن يكون إحساسك إيجابياً مهما كانت التحديات

افعل ما تحب

الأهم ألا تستسلم. مادام ما تفعله صحيحاً بالنسبة لك فافعله بكافة جوارحك، قاتل من أجل طموحاتك وأحلامك واعلم جيداً أن الاجتهاد والمثابرة تجلبان الثمار في النهاية، بل يستحيل في الحقيقة أن يضيع جهدك سدى دون نتائج. فقط ثابر وأكمل طريقك وتحلى بالصبر.

توقف عن منافسة الغير

فكرة المنافسة مع الغير فكرة سلبية إلى أبعد حد وهي ما تجعل الآخرين أحياناً يشعرون بالنقص وأنهم ليسو على القدر الكافي من المسؤولية. لهذا تذكر دائماً أنك لست في سباق مع أحد وأنك حتماً سوف تصل كما وصل غيرك، فقط تحلى بالصبر.

اقرأ أيضا (علامة الإنسان المتمدن أن يشك في مسلماته الأولية)

عموماً تذكر دائما ليس العار في ان نسقط ولكن العار الا نستطيع النهوض. فليس المهم كم مرة شعرت فيها بالإحباط، وأنك لست على القدر الكافي من المسؤولية للوصول إلى أهدافك. أو كم مرة فكرت بالتوقف بها عن السعي وراء أهدافك.

المهم أن تظل مستمراً في الكفاح والنضال إلى ما تصبو للوصول إليه. فليس العيب في الشعور بالإحباط والتعب، هذه الطبيعة البشرية والكل يتعب وتأتيه لحظات لا يرغب في فعل شيء بها. خذ قسطاً من الراحة وعد للعمل والسعي مرة أخرى. وحتماً إن عملك ومثابرتك لن تضيع بل سوف تجني ثمارها يوماً ما لا محالة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى