حكم و أقوال

إذا ابتسمت أتاك الأصدقاء وإذا عبست أتتك التجاعيد

من العبارات الشهيرة التي يرددها الناس بشكل كبير في حياتهم اليومية على الخصوص في البلدان الغربية العبارة الشهيرة للكاتب جورج اليوت: إذا ابتسمت أتاك الأصدقاء وإذا عبست أتتك التجاعيد. هذه العبارة الفريدة من نوعها تحمل في طياتها الكثير من المعاني الخفية والرائعة. فما الذي قصده الكاتب جورج اليوت عندما دعى الناس للابتسام؟ وما سبب طرحه هذه العبارة بالذات؟ هذا ما سوف نتعرف إليه في قادم فقرات مقالتنا.

ما أهمية الابتسامة في حياة المرء؟

لم يشدد الكتاب والفلاسفة على ضرورة الابتسام عبثاً. بل لأن الابتسامة لها فوائد كثيرة جداً تنعكس بشكل إيجابي على حياة الإنسان. فما السبب وراء قول جورج اليوت إذا ابتسمت أتاك الأصدقاء وإذا عبست أتتك التجاعيد؟

إجابة عن هذا السؤال يجب علينا أن نطرح بالتفصيل فوائد الابتسام. أولاً إن تبسمك في وجه الآخر هو ترحيب غير مباشر منك تخبر به الطرف الآخر أن بإمكانكم أن تصبحوا أصدقاء. كما إن الناس المبتسمة والمتفائلة تعد كمغناطيس يجذب الأصدقاء بشكل سريع وهذا شيء رائع.

من فوائدها أيضاً أنها تعزز الطاقة الإيجابية وتجعل نفسية الشخص تتحسن بشكل سريع. كذلك فهي تنشر السعادة في محيطك.

من أبرز مزايا الابتسام أيضا أنها تدعم صحة الفرد وتساعده على الشعور بالراحة والطمأنينة. وأشارت العديد من الدراسات أنها تدعم صحة القلب وتؤدي إلى الراحة النفسية. على عكس التهجم أو العبوس حيث يجعل الناس تنفض من حولك ويبتعدون ما أمكنهم عن الحديث معك أو الاقتراب منك. وكما قال كاتبنا الشهير جورج اليوت إن عبست فإنك لن تجني شيئاً سوى التجاعيد في عمر مبكر جداً.

غياب الابتسام طريقك نحو حياة شقية

من طبيعة الشخص العبوس والقليل الابتسام الشعور بالحزن والاكتئاب في غالب الوقت. هذا الأمر مؤثر سواء من الناحية النفسية أو الجسدية للمرء؛ لهذا نجد أن أغلب الكتاب يدعون للابتسام والتفاؤل. وإن لم تأخذ بهذه النصيحة فقل مرحباً لحياة شقية بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

ومن أبرز أضرار الاكتئاب والعبوس أنه يزيد من تدهور الصحة النفسية للشخص، وقد يؤدي به للإصابة بأمراض نفسية مستعصية دون أن ننسى أن الأمر قد يؤدي للوفاة في أسوء الحالات.

يعد العبوس من أقوى أسباب انتشار الكره والبغض والعداوة بين الناس، على عكس الابتسامة التي تجلب الراحة والتعاطف والتعاون بينهم.

أيضا ومن جهة أخرى نلاحظ أن الناس بطبيعتها تميل للأشخاص الفرحين المتفائلين ودائمي الابتسامة، بل حتى إن المكتئبين نفسهم يفضلون الشخص المبتسم عن شخص كئيب مثلهم. هذا دون أن ننسى بطبيعة الحال ما أشار له كاتبنا جورج اليوت على أن غياب الابتسام من أبرز الطرق التي تؤي إلى انتشار التجاعيد والشيخوخة المبكرة حيث إنه يعمل على تحفيز الهرمونات التي تسبب ذلك.

اقرأ أيضا (علامة الانسان المتمدن ان يشك في مسلماته الأولية)

أقوى فوائد الابتسامة

كما أشرنا خلال أول فقرات موضوعنا هذا اليوم على أن الابتسامة هي الطريق نحو السعادة والحياة الهنيئة، وذلك بسبب كونها معدية وتنشر الإيجابية في أي محيط توجد فيه. و فيما يلي أبرز وأقوى فوائدها:

  • الابتسامة تزيد من جمالية الشخص وتجعله يبدو أكثر شباباً وحيوية، عكس التهجم والعبوس إذ يجعلك تبدو بمنظر مزعج جداً.
  • من أقوى فوائد الابتسامة التي أشار لها العلماء أنها تساعد في الإطالة من عمر الإنسان.
  • من الناحية العملية أيضا نجد أن المبتسمين والمتفائلين يكونون أكثر كفاءة في العمل بل إنهم يعملون على تحفيز المحيط لإعطاء أقوى ما يمكنهم مما يرفع من معنوياتهم بشكل كبير جداً، وبالتالي يرفع الإنتاجية بشكل ملحوظ. لهذا نجد أن المديرين يميلون بشكل كبير جدا إلى توظيف المبتسمين والمتفائلين.

كل هذه الأمور تثبت جلياً مدى صحة مقولة، إذا ابتسمت أتاك الأصدقاء وإذا عبست أتتك التجاعيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى