تنمية ذاتية

10 من فوائد القراءة | القراءة رياضة العقل

متى كانت آخر مرة قرأت فيها كتابًا أو مقالًا مهمًا في مجلة؟ هل تتمحور عادات القراءة اليومية حول التغريدات أو منشورات Facebook؟ إذا كنت واحدًا من عدد لا يحصى من الأشخاص الذين لم يعتادوا القراءة بانتظام، فإليك بعضاً من فوائد القراءة تحفزك للبدء الآن..

1- التحفيز العقلي

تتمثل إحدى فوائد القراءة في التحفيز الذهني، والذي تظهر الدراسات أنه يمكن أن يبطئ وربما يمنع ظهور مرض الزهايمر والخرف، لأن الحفاظ على الدماغ نشطًا ومشاركًا يمكن أن يمنعه من فقدان القوة. تمامًا مثل أي عضلة أخرى في الجسم، يحتاج الدماغ إلى التمرين ليبقى قويًا وصحيًا. لذلك عندما يتعلق الأمر بعقلك، فإن عبارة “استخدمه أو افقده” مناسبة بشكل خاص. كما وجد أن ممارسة ألعاب مثل الألغاز والشطرنج محفز عقليًا.

2- تقليل التوتر والإجهاد

بغض النظر عن مدى توترك في العمل، أو في علاقاتك، أو المشاكل الأخرى التي تواجهها في حياتك اليومية، فعندما تدخل في أحداث قصة رائعة، فإن كل شيء يزول. إذ يمكن للرواية المكتوبة جيدًا أن تنقلك إلى عالم آخر. في حين أن المقال الجذاب لن يشتت انتباهك ويبقيك في الوقت الحالي، إلا أنه سيخفف من التوتر ويريحك.

3. المعرفة

من أهم فوائد القراءة اليومية أنها تغذي عقلك وتزوده بمعلومات جديدة قد تفيدك في المستقبل. كلما عرفت أكثر، كنت أفضل تجهيزًا لمواجهة أي تحد في أي وقت. اعلم أيضًا أنه إذا وجدت نفسك تحت ضغط، تذكر أنه في حين أنك قد تفقد كل شيء -الوظيفة، والممتلكات، والمال، وحتى الصحة- فلن تُحرم أبدًا من معرفتك.

4. زيادة المفردات والحصيلة اللغوية

كلما قرأت أكثر، تعرفت إلى كلمات أكثر، والتي بدورها ستدخل إلى قاموس مفرداتك اليومية.

إتقان اللغة التي تتحدث بها يساعدك كثيراً في أي مهنة. وتحدثك بلباقة وثقة أمام مدراؤك سيزيد من ثقتك بذاتك وتقديرك لها.

من فوائد القراءة أيضاً في حياتك المهنية هي أن أولئك الذين يقرؤون جيدًا ويتحدثون جيدًا ويعرفون مجموعة متنوعة من الموضوعات يحصلون على ترقيات بسهولة أكبر من أولئك الذين لديهم مفردات صغيرة ويفتقرون إلى الوعي الأدبي.

تعد قراءة الكتب مهمة أيضًا لتعلم لغة جديدة، إذ يكتسب المتعلم كلمات جديدة من شأنها تحسين طلاقة التحدث والكتابة لديه.

5. تحسين الذاكرة

عندما تقرأ كتابًا، عليك أن تتذكر الشخصيات المختلفة وخلفياتهم وطموحاتهم وتاريخهم وفروقهم الدقيقة، بالإضافة إلى الأحداث المختلفة والحبكات الفرعية التي تدور في كل قصة.

يا للدهشة، تخلق كل ذاكرة جديدة تشابكات عصبية جديدة (مسارات دماغية) وتقوي الذاكرة الموجودة. مما يساعد في استدعاء الذاكرة قصيرة المدى.

6. تقوية مهارات التفكير التحليلي

هل سبق لك أن قرأت رواية غامضة مذهلة وحللت اللغز بنفسك قبل الانتهاء منها؟ إذا كان الأمر كذلك، فقد تمكنت من استخدام التفكير النقدي والتحليلي من خلال تدوين وتنظيم جميع التفاصيل المقدمة. هذه القدرة على تحليل التفاصيل مفيدة أيضًا في نقد الحبكة؛ وتحديدًا ما إذا كانت الحبكة مكتوبة جيدًا، وما إذا كان تطور الشخصية صحيحًا، وما إذا كانت القصة تتدفق بسلاسة، وما إلى ذلك. وإذا أتيحت لك الفرصة لمناقشة الكتاب مع الآخرين، فستتمكن من التعبير عن رأيك لأنك استغرقت وقتًا في التفكير حقًا في جميع الجوانب المعنية.

7. تحسين التركيز

بينما نؤدي مهماتنا اليومية، يتشتت انتباهنا في مليون اتجاه مختلف.
في مدة 5 دقائق، يجد المرء نفسه يتحقق بريده الإلكتروني، ويدردش مع شخصين على WhatsApp، ويتفقد حساب Twitter الخاص به، ويراقب جواله، ويتفاعل مع الزملاء.
يمكن أن يتسبب هذا السلوك الشبيه بـ ADD في ارتفاع مستويات التوتر وتقليل إنتاجيتنا.

ولكن عندما تقرأ كتابًا ويكون كل انتباهك على القصة، فإن بقية العالم يختفي ويمكنك الانغماس في كل التفاصيل الدقيقة التي تستوعبها.

حاول القراءة قبل 15-20 دقيقة من العمل (على سبيل المثال، في تنقلاتك الصباحية، إذا كنت تستخدم وسائل النقل العام) وستندهش من مدى تركيزك عندما تصل إلى المكتب.

معلومات إضافية: إذا كنت تجد صعوبة في التركيز وتحاول تحسين تركيزك، فربما تفعل شيئًا خاطئًا.

أقرأ أيضا : لماذا القراءة لطفلك مهمة جدا

8. تحسين مهارات الكتابة

يرتبط هذا ارتباطًا وثيقًا بتوسيع المفردات.

إن التعرض للعمل المنشور والمكتوب جيداً له تأثير كبير على كتابات المرء. إذ ستؤثر ملاحظة إيقاعات وأنماط كتابات المؤلفين الآخرين دائمًا على عملك. مثلما يؤثر الموسيقيون على بعضهم البعض، ويستخدم الرسامون تقنيات طورها أساتذة سابقون. يتعلم الكتاب أيضًا كيفية الكتابة المثمرة عن طريق قراءة أعمال الآخرين.

9. الهدوء

بالإضافة إلى الاسترخاء الذي يأتي مع قراءة كتاب جيد، يمكن للموضوع الذي تقرأه أن يجلب لك هدوءًا وطمأنينة داخلية هائلة.

يمكن لقراءة النصوص الروحية أن تخفض ضغط الدم وتجلب شعورًا كبيرًا بالهدوء. بينما ثبت أن قراءة كتب المساعدة الذاتية تساعد الأشخاص الذين يعانون اضطرابات مزاجية معينة وأمراض عقلية خفيفة.

10. ترفيه مجاني

مع أنّ الكثيرون منا يحبون شراء الكتب حتى نتمكن من وضع تعليقات عليها، وتدوين ملاحظات للرجوع إليها في المستقبل، إلا أنها قد تكون باهظة الثمن.

لكن لحسن الحظ يمكنك أيضاً الترفيه بميزانية منخفضة. عن طريق زيارة مكتبتك المحلية والاستمتاع بالكتب التي لا تعد ولا تحصى المتوفرة هناك مجانًا. إذ تحتوي المكتبات على كتب حول أي موضوع يمكن تخيله. وبما أنها تحدث مخزونها باستمرار للحصول على كتب جديدة، فلن تنفد مواد القراءة مطلقًا.

إذا كنت تعيش في منطقة لا تحتوي على مكتبة محلية، أو إذا كنت تعاني من إعاقة حركية ولا يمكنك الوصول إلى واحدة بسهولة، فإن معظم المكتبات توفر كتبها بتنسيق PDF أو ePub حتى تتمكن من قراءتها على القارئ الإلكتروني أو iPad أو شاشة الكمبيوتر.

هناك أيضًا العديد من المصادر عبر الإنترنت حيث يمكنك تنزيل كتب إلكترونية مجانية، لذا ابحث عن شيء جديد لقراءته!

ختاماً هناك نوع من القراءة مفضل لكل شخص على هذا الكوكب، وما إذا كانت أذواقك تكمن في الأدب الكلاسيكي، أو الشعر، أو مجلات الموضة، أو السير الذاتية، أو النصوص الدينية، أو كتب الشباب، أو أدلة المساعدة الذاتية، أو الروايات الرومانسية، فهناك دائما شيء ما يثير فضولك وينمي خيالك. لذا ابتعد عن جوالك لبعض الوقت، وافتح كتابًا جديداً، وجدد روحك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى