مهارات رقمية

تعرف على التجارة الالكترونية وحقق نجاحك من خلالها

التجارة الالكترونية E-commerce هي إحدى القطاعات التي تعرف نمواً كبيراً جداً في السنوات الأخيرة. وذلك نظراً للقفزة الكبيرة والنوعية التي عرفها العالم. إذ انتقلت الأنشطة التجارية بشكل كبير من على أرض الواقع نحو شبكة الإنترنت. وهو ما دفع الكثير من الشركات إلى الدخول في هذا المجال. كما نجد أن العديد من الناس أصبحوا مهتمين بكسب الأموال من مجال التجارة الالكترونية. ويرغبون في معرفة أسرار هذا المجال من أجل احترافه. عموماً إن كنت مهتماً بهذا الموضوع، فأنت تقرأ المقال المناسب لأننا سوف نقدم لك تعريفاً شاملاً بهذا المجال، نشير فيه إلى التعريف العام، والأدوات والمزايا والأسرار التي يرتكز عليها المجال بالإضافة إلى الكثير من المعلومات الأخرى الهامة. فاحرص على قراءة موضوعنا بكامله للاستفادة التامة.

ما معنى التجارة الالكترونية؟

يسمع العديد من الناس عبارة التجارة الالكترونية، لكن القليل فقط من له دراية تامة بالمعنى الحقيقي للعبارة. عموماً يمكن تعريف التجارة الالكترونية على إنها الأنشطة التجارية التي تتم عبر شبكة الإنترنت. أي ليس في أرض الواقع، و ذلك من خلال متجر افتراضي ينشئه صاحب المنتج أو الخدمة على الإنترنت، ويقوم من خلاله بعرض المنتجات التي يبيعها. كما هنالك العديد من المواقع والمنصات التي بإمكاننا اعتبارها تقدم خدمة التجارة الالكترونية، من أبرزها Marketplace على تطبيق فيسبوك الشهير، وهنالك الكثير أيضاً كمتاجر الشوبيفاي. وتجدر الإشارة إلى إننا لا يمكننا أن نعد كل متجر على شبكة الإنترنت يمارس التجارة الالكترونية، إلا إذا كانت السلعة أو الخدمة التي يقدمها ملكاً له، أما غير ذلك فلا يتعلق الأمر بالتجارة الالكترونية.

الفرق بين التجارة الالكترونية والسوق

الكثير من الناس لا يفرقون بين متجر التجارة الالكترونية وبين السوق. ببساطة السوق هو واجهة افتراضية تقوم الشركات ومختلف مالكي السلع من عرض منتجاتهم عليها في سبيل استقدام العملاء. أي إن السوق ليس مالكاً لهذه المنتجات بل مجرد وسيط ينقل العميل نحو صفحة المنتج من أجل إجراء عملية الشراء. فالسوق لا يملك المنتج، مما يجعله يخلي مسؤوليته من أي ضمان أو تسليم، وتلجأ العديد من الشركات لهذا النوع من التجارة لأنها تعد أقل تكلفة وتوفر على مالك المنتج الكثير من الوقت. إذ لا يكون مضطراً إلى بناء متجر إلكتروني وشراء استضافة ودومين. كل هذه الأمور يجدها جاهزة من قبل الشركة الوسيطة وما عليه إلا الدفع مقابل عرض إعلانه على صفحاتها. على عكس المتجر الالكتروني حيث يكون صاحب المتجر مالكاً للسلعة وتتم كافة عمليات الشراء من على صفحة الموقع ويتحمل المالك كل من ضمان التسليم والتوصيل وغيرها من الأمور الأخرى في سبيل رضا الزبون أو العميل.

ما هي أنواع التجارة الالكترونية؟

إن التجارة الالكترونية ليست نوعاً واحداً، بل أنواع متعددة ومتنوعة. وتلجأ الشركات والأفراد إلى النوع الذي تراه مناسباً. وفي ما يلي  أبرز هذه الأنواع:

Business to Business

تطلق هذه العبارة على تلك الشركات التي تعرض منتجات شركات أخرى بهدف بيعها للعموم. وغالباً ما نجد هذا النوع بشكل كبير في الشركات التي تدخل في مجال بيع المواد الأولية وقطع غيار السيارات والشركات الضخمة الأخرى.

Business to Customer

هذا النوع من التجارة نجده دائماً عند الشركات التي تتكلف ببيع منتجاتها للعميل بشكل نهائي دون أية وساطة. وهنالك ملايين الأنواع من الشركات التي تتبع هذا النوع من التجارة. على سبيل المثال: شركة زارا للملابس، نايك للأحذية، وغيرها من الشركات التي تبيع منتجاتها بشكل مباشر.

Customer to Customer

هذا النوع من التجارة نجد أنه موجود بكثرة على شبكة الإنترنت. ويتعلق الأمر بتلك المنصات التي تعرض منتجات الناس للعموم من أجل جلب عملاء لهؤلاء الباعة أو التجار ومنها المنصات المجانية والمدفوعة. من بين أشهرها على سبيل المثال: الماركت الخاص بفيسبوك، والسوق المفتوح.

اقرأ أيضاً: التسويق الإلكتروني | ماهو؟ وما أهميته؟

ما هي مميزات التجارة الالكترونية؟

كما سبق وأشرنا إليه في الفقرات السابقة من موضوعنا، فإن مجال التجارة الالكترونية هو مجال شاسع ويعرف تطوراً هائلاً في وقتنا الحالي وهذا نظراً للمزايا الهائلة التي يحتوي عليها. ومن خلال فقراتنا المقبلة سوف نشير بشكل تفصيلي إلى أبرز مميزات وخصائص التجارة الالكترونية.

توفير الوقت اللازم

من أبرز المزايا التي جعلت العديد من الناس يتجهون لمجال التجارة الالكترونية، نجد هنالك توفير الوقت اللازم دائما، فعلى عكس العمل على أرض الواقع الذي يتطلب جهداً بدنياً ومادياً للانتقال مراراً وتكراراً إلى مقر العمل، فإن التجارة الالكترونية توفر لك إمكانية عمل هذا الأمر وإدارة شؤونك أو متجرك من بيتك. مما يوفر عليك الكثير من الناحية المادية وأيضاً يجعلك دائما مالكاً للوقت وتتحكم فيه كيفما تشاء.

التكاليف المادية المنخفضة

إن هذا المجال بإمكانك الدخول به بغض النظر عن رأس المال الذي تملكه. وهذه إحدى المزايا الرائعة التي تجعل الناس تتوافد عليه. على سبيل المثال أنت تنشأ متجرك الافتراضي على شبكة الإنترنت، مما قد لا يكلفك شيئا إن استعنت بأحد المنصات المجانية على عكس أرض الواقع فإنك ستحتاج لدفع إيجار محل والدفع مقابل الكهرباء والتجهيزات الضرورية لإنشاء متجر احترافي. هذا بالإضافة إلى رواتب الموظفين في حالة وجودهم وتكلفة الضرائب. أما في المتجر الافتراضي فكل ما تحتاجه هو سعر الدومين والذي لا يتجاوز الخمس دولارات بالإضافة إلى الاستضافة والتي يعد سعرها بسيطاً أيضاً.

إمكانية دراسة السوق

من أبرز مزايا هذه التجارة هي أنها توفر للتاجر إمكانيه دراسة السوق بشكل دقيق من خلال بعض الأدوات سواء المجانية أو المدفوعة. مما يمنحك رؤية شاملة وواضحة عن المنتجات التي عليها إقبال كبير، هذا الأمر سوف يساهم في جعلك تحقق مبيعات كبيرة.

طرق دفع متعددة

من مزايا امتلاك متجر إلكتروني أيضاً هو توفر إمكانية الدفع باستعمال طرق متعددة. حيث تضيفها إلى متجرك ليدفع العميل من خلالها. على سبيل المثال الدفع بواسطة البطاقات الائتمانية، أو حساب البايبال، أو حساب سكريل أو العملات الرقمية. هذه الأمور التي لا زالت معقدة جداً في المتاجر الواقعية.

عموماً إن هذه التجارة هي إحدى المجالات التي ستشهد نمواً هائلاً في المستقبل، بفعل التطوير الذي يلحقها بشكل متواصل. لهذا يفضل إنشاء متجرك الالكتروني على شبكة الانترنت، والبدء في تحقيق الأرباح من خلال عرض خدماتك أو منتجاتك التي تملكها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى