تنمية ذاتية

التأمل | تمرين لتهدئة العقل والاسترخاء

يمكن أن يكون التأمل طريقة جميلة لتهدئة العقل وتعزيز التواجد في حياتك اليومية. إذا كنت تبحث عن طريقة جديدة لتخفيف التوتر، فيمكن أن يكون التأمل أداة رائعة. إنه حالة من الاسترخاء العميق إذ تظل الأفكار ثابتة، ومع ذلك يمكنك أن تنعم بهدوء للحظة دون الدوران المستمر للأفكار في عقلك.

إن ممارسة التأمل تدور حول مشاهدة حوارك الداخلي حتى يكون عقلك على دراية بواقعه. فنحن لسنا الأفكار التي بداخل عقولنا، والتأمل يسمح لنا بإدراك ذلك.

من خلال مشاهدة أفكارنا، يمكننا إرخاء العقل، الذي بدوره سيريح جسمك.

لماذا يجب أن تتأمل؟

تحتاج أجسامنا إلى الراحة لتعمل بالشكل الأمثل. في حين أن النوم هو الطريقة الواضحة للراحة وتجديد النشاط، فقد يكون هذا صعبًا عندما لا تتوقف عقولنا.

يعزز التأمل قدرتنا على الراحة بطريقتين: فهو يريح العقل والجسم حتى يكون أفضل استعدادًا للنوم، وهو إلى ذلك يمنح العقل استراحة. من المهم أن نتذكر أن دماغنا يحتاج إلى راحة من تفكيرنا المستمر، تمامًا كما يحتاج الجسم إلى النوم لكي يعمل.

هناك مجموعة من الفوائد التي تأتي مع التأمل، فهو يحسن جهاز المناعة، ويخفض ضغط الدم، ويقلل من التوتر والقلق، ويزيد من السعادة عمومًا. سيساعدك دمج التأمل في روتينك المعتاد على أن تعيش حياة أكثر راحة وصحة.

كيف يمكنك التأمل لتهدئة العقل؟

يعتقد الكثير من الناس أن التأمل هو التوقف عن كل شئ. لكن ليس هذا هو الحال فهو يسمح لك بضبط الأفكار التي تدور في ذهنك دون أن تتعرف إلى تلك الأفكار أو تحكم عليها.

عندما نتحسن في مشاهدة الأفكار التي تأتي في رؤوسنا، فإننا ندرك ما يدور في عقلنا اللاواعي. وهذا يمكننا من تهدئة العقل والشعور بالاستقرار أكثر مع الأفكار الواردة والصادرة.

إنه يغرس شعورًا بالهدوء، ويمكّننا من أن نكون مدركين بوعي لما يجري في أذهاننا.

كيف تتأمل؟

لبدء ممارسة التأمل، ابحث عن مكان تشعر فيه بالراحة. مثل الجلوس على كرسي مع دعم جيد للظهر أو الاستلقاء تحت شجرة في الحديقة.

إذا كنت تشعر بالراحة في البيئة المحيطة وفي وضعك الحالي، فستكون قادراً على التأمل. المفتاح هو العثور على وضع يمكنك خلاله الاسترخاء وعدم المقاطعة لمدة 20 دقيقة في الأقل لأنك لا تريد أي شيء أو أي شخص يشتت تركيزك.

  • عندما تشعر بالراحة، أغمض عينيك، ابدأ بالتركيز على تنفسك. يمكن أن يساعد التنفس العميق على إرخاء الجسم، لذا ابدأ بأخذ أنفاس عميقة من أنفك وأخرجها من فمك.
  • يمكن أن تساعدك الدندنة على إسكات أفكارك.
  • ركز على تصفية ذهنك.
  • ستستمر الأفكار في الظهور، لكن ببساطة أعد انتباهك إلى شعارك ودع هذه الأفكار تطفو بعيدًا دون الانخراط فيها.
  • استمر في هذا التمرين لمدة 20 دقيقة، افتح عينيك ببطء واستمر في التنفس ببطء وعمق.

يجب أن تشعر بمزيد من الاسترخاء والتوازن بعد قضاء بعض الوقت في الانغلاق وتهدئة عقلك.

ما هي الطرق الأخرى لتهدئة العقل؟

يكون التأمل أكثر فاعلية في إرخاء العقل عند استخدامه في نفس الوقت مع التقنيات الأخرى.

النشاط البدني طريقة رائعة لتخفيف التوتر واسترخاء العقل، إنه يصرف انتباهنا عن أفكارنا، ويجذب انتباهنا بعيدًا عن عقولنا.

إذا كنت تبحث عن طرق لتهدئة عقلك، فحاول الانضمام إلى نادي لياقة بدنية وصالة ألعاب رياضية.

أقرأ أيضا:
7 نصائح تساعدك على النوم العميق
رياضة المشي | أسهل رياضة متاحة للجميع

ما الفرق بين التأمل والاسترخاء؟

التأمل استرخاء، لكن الاسترخاء ليس تأملًا. بالنسبة للأفراد الذين يعانون من ضغوط جسدية أو عقلية أو عاطفية، فإن التأمل يفتح الباب أمام الاسترخاء العميق. 

بالإضافة إلى الاسترخاء، غالبًا ما يتمتع أولئك الذين يمارسون التأمل بتحسن الصحة والرفاهية، وتقليل القلق، وزيادة الرضا في الحياة، وإحساس أكثر استقرارًا بالسعادة.

علاوة على ذلك، يجد المتأملون أن الأفكار المكتسبة من ممارستهم تتيح لهم حضورًا أكثر مهارة ورحمة في العالم.

في النهاية، التأمل هو رحلة اكتشاف كيفية عمل العقل وكيفية العمل مع العقل. بينما الاسترخاء يتعلق بالتخلص من التوتر والقلق.

يستخدم الناس تقنيات الاسترخاء حتى يتمكنوا من التخلص من التوتر الذي يتراكم، هذا أيضًا له تأثير إيجابي على الجسم والعقل، على الرغم من أنه عادة ما يكون قصير المدى. يمكن أن يمنح الجمع بين تقنيات الاسترخاء والتأمل للمتأملين أفضل ما في الحياة.

تهيئة المشهد للتأمل والاسترخاء

قبل الشروع في رحلة الاسترخاء والتأمل، من المفيد الأخذ في الاعتبار في بعض العوامل:

  1. موقع

اختر مكانًا هادئًا قدر الإمكان ولا يوجد فيه الكثير من الضوء.

الضوء الخافت هو الأفضل، إذ توفر الشموع ضوءًا لطيفًا ومريحًا، والمصابيح الليلية أيضًا خيار جيد.

اكتم صوت هاتفك الخلوي واتركه بعيدًا عن متناول اليد. الأمر نفسه ينطبق على إشعارات وسائل التواصل والبريد الإلكتروني وكل ما من شأنه أن يشت انتباهك.

كل الانشغالات والمتطلبات تجعل التوتر في ذروته لذا ضعها جانبًا لبعض الاسترخاء الحقيقي.

2. وضعية الجلوس

جلس في الوضع الأكثر راحة بالنسبة لك، فإذا كنت تتعب بسرعة بعد الجلوس بشكل مسطح على حصيرة، جرب وسادة أو كرسي أو حتى أريكة مريحة، ويمكنك الاستلقاء. 
لاحظ أن وضعيتك تؤثر على جودة التأمل فمن الصعب التركيز حتى لمدة خمس دقائق إذا كانت أطرافك تؤلمك. ومن الصعب أيضًا أن تظل مركزًا إذا لم يكن ظهرك مستقيماً وجسمك يفتقر إلى التوازن. يمكنك ممارسة بعض اليوجا أو تمارين الإطالة قبل التمرين أو بعده للمساعدة في الحفاظ على مرونة جسمك.

إذا كنت ترغب في تغيير المشهد، فإن التأمل في أثناء المشي سوف ينشط حواسك ويمنحك بعض التأمل الباعث على الاسترخاء.

3. الوقت

يفضل بعض الناس أداء تمارين التأمل لاسترخاء الجسم في الصباح بينما يفضل البعض الآخر في المساء.

من المهم أن تختار وقتًا يكون فيه عقلك متيقظًا؛ لهذا السبب يجد الكثير من الناس أن الصباح هو أفضل لحظة للتأمل.

هناك اعتبار آخر وهو الوقت الذي يمكنك تخصيصه لجلستك، لا تبالغ في تقدير قدرتك على التركيز والاسترخاء، وإلا فإن الدقائق ستمر وسيكون من المستحيل الاسترخاء!

تقنية تجمع بين التأمل والاسترخاء

هل ترغب في تجربة التأمل التدريجي لاسترخاء الجسم؟ هذه واحدة يجدها كثير من الناس مفيدة.

ابدأ بالتنفس بعمق، انتبه للعملية، خذ نفسًا عميقًا، اشعر به في بطنك، ثم اطرده ببطء، وأطلق التوتر في أثناء الزفير. ثم تنفس بعمق مرة أخرى، انتبه إلى الإحساس بالتنفس، اسمح لها بالاسترخاء.

عندما تتدفق أنفاسك بشكل مريح وتبدأ في الشعور بالاسترخاء، وجه انتباهك إلى جسمك. 
ابدأ بقدميك، هل هناك توتر؟ إذا كان الأمر كذلك، يمكنك شد أصابع قدميك وعضلات قدميك ثم تركها بشكل كامل، لاحظ الإحساس بالتخلي عن نفسك والاسترخاء.
بنفس الطريقة، بشكل تدريجي، اجذب انتباهك إلى الأرداف والظهر، ثم يديك وذراعيك، وبطنك، والحجاب الحاجز، والصدر، والكتفين، والرقبة، والفكين، والوجه.
انتبه جيدًا لكل جزء من أجزاء الجسم في أثناء تمرين التأمل، ثم استرخ وأطلق سراح أي توتر.

بمجرد أن تمر عبر الجسم كله، قيم ما تشعر به، عندما تكون مستعدًا، عد إلى ذاتك المعتادة، شيئًا فشيئًا، بوعي وإدراك، تحرك، وتمتد، وتذبذب، وهزهز.

ما يعرّف هذا التمرين بأنه تأمل وليس مجرد استرخاء هو أن كل خطوة يتم إجراؤها بوعي وعقل متفتح وغياب للحكم، كن مطمئنًا، فلن يتم تقييمك على مدى جودة استرخائك.

باختصار، إن التأمل تمرين مفيد للجسم والعقل فهو يمنحك الشعور بالاسترخاء، ويزيد من وعيك الداخلي مما يجعلك تتصل بنفسك الطبيعية ومن ثَّم تستطيع التفكير بطريقة أكثر نضوجاً وعلى نحو إبداعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى