الباحث الاقتصاديالمحاسبة

مالفرق بين المحاسبة على أساس الإستحقاق والأساس النقدي؟

يُعد الاختلاف الرئيسي بين أساس الاستحقاق المحاسبي والأساس النقدي المحاسبي في توقيت إثبات الإيرادات والتكاليف، إذ إن طريقة الاستحقاق تُركز على الإيرادات والتكاليف المتوقعة لاحقاً، أما في الطريقة النقدية فيتم الإعتراف بالإيرادات والتكاليف فور الوفاء بها، وفي هذا المقال سنشرح بتفصيلٍ أكبر الفوارق الدقيقة بين كل منهما.

🟪نقاط رئيسية هامة:

▪️في طريقة المحاسبة على أساس الاستحقاق، يتم تسجيل المعاملات عند حدوثها ولكن قبل إجراء أي دفع نقدي سواء كإيرادات أو كمصاريف.
▪️في طريقة المحاسبة على الأساس النقدي فإنه لا يتم توثيق الإيرادات والتكاليف المتعلقة بأي معاملة إلا عندما يتم تحصيل المال أو إنفاقه بشكل فعلي.
▪️يتم تضمين الحسابات الدائنة والمَدينة في المحاسبة على أساس الاستحقاق لإعطاء صورة أكثر واقعية عن الوضع المالي للشركة.
▪️تُستخدم طريقة المحاسبة على أساس الاستحقاق على نطاق أوسع في الشركات والمؤسسات الكبيرة وخاصة المساهمة العامة منها، وذلك لمقدرتها على تسوية الحسابات على المدى الطويل بشكل أفضل.
▪️ تُستخدم طريقة المحاسبة على الأساس النقدي في الشركات الصغيرة والخاصة غالباً.

⬅️المحاسبة على أساس الاستحقاق

تساعد هذه الطريقة في الحصول على صورة أوضح وأكثر دقة لأرباح الشركة وإيراداتها، وخاصة على المدى الطويل، وذلك بفضل قدرة نظام الاستحقاق على تتبع الحسابات المَدينة والدائنة (مستحقة الدفع)، إذ يمكن توقع الأرباح التي ستحصل عليها الشركة خلال الربع الحالي من السنة وهو ما لا تقدمه طريقة المحاسبة على الأساس النقدي، وبالتالي فإن طريقة الاستحقاق أفضل حتى بالنسبة للمستثمرين الذين يحصلون على تقييم أفضل للأعمال خلال الفترات القادمة.

ولكن، وعلى الرغم من أن أساس الاستحقاق يبدو أفضل كتمويل طويل الأجل، إلا أنه يحتاج لتعقب المعاملات والحسابات بشكل مستمر وإلا قد تواجه الشركة أزمة حقيقة من حيث نقص السيولة، بالإضافة إلى صعوبة تطبيق أساس الاستحقاق المحاسبي في بعض الحالات بسبب التكاليف المدفوعة مسبقاً والأرباح غير المكتسبة بعد.

⬅️المحاسبة على الأساس النقدي

كما قلنا فإن الطريقة النقدية بكل بساطة تعني تتبع الأموال المدفوعة أو المستلمة، مما يجعلها أسهل في مراقبة التدفق النقدي للشركة، كما أنها أنسب للشركات الصغيرة والخاصة لأنها لا تتطلب توظيف الكثير من الأشخاص للتعامل مع دفاتر الحسابات مما يعني تقليل الرواتب والتكلفة ككل.

ولكن، لا يمكننا التغاضي عن حقيقة أن توفر الكثير من الأموال النقدية في الشركة قد يحمل بعض المخاطر أيضاً، إذ إن المحاسبة على الأساس النقدي تعني حرمان الشركة من تسجيل معاملات الحسابات الدائنة التي يمكن أن تعود بنقد قيمته أكبر من المتوفر مما يؤثر على الشركة بشكل سلبي، وخاصة عندما يتوهم المستثمرون أن الشركة ناجحة وتحقق أرباحاً ولكنها في الحقيقة عكس ذلك.

دمتم في رعاية الله وحفظه.

مشاركة:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى