صحة

فوائد التمر | بيت لا تمر فيه جياع أهله

التمر هو ثمرة شجرة النخيل التي تزرع أساساً في مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وهي واحدة من أكثر الفواكه الصحية. فما هي فوائد التمر الصحية؟

التمر عالي القيمة الغذائية

التمور لها قيمة غذائية عالية. فهي غنية بالعناصر الغذائية وخاصة التمور المجففة. إذ يحتوي التمر المجفف على نسبة عالية من السعرات الحرارية. 

تأتي غالبية السعرات الحرارية في التمر من الكربوهيدرات، وكمية قليلة جدًا من الدهون والبروتين. مما يجعلها مصدرًا جيداً  لزيادة الطاقة.

بالإضافة إلى ذلك تحتوي التمور على العديد من الفيتامينات والمعادن الأساسية مع الألياف. 

تشتهر التمور كذلك بتركيزها الغني بمضادات الأكسدة التي يمكن أن تكون مفيدة لصحة القلب والرئة، مما يجعلها واحدة من أكثر الأطعمة المثالية لصحة القلب.

علاوة على ذلك، يمكن أن يوفر لك التمر جرعة كبيرة من الفيتامينات المطلوبة لجسمك. إنه بديل رائع لمكملات الفيتامينات. يعد التمر المجفف أو الطازج من المصادر الجيدة جدًا للفيتامينات بما في ذلك B1 و B2 و B3 و B5. وهي فيتامينات أساسية مطلوبة للحفاظ على الصحة المثلى لجسمك. 

القيمة الغذائية لـ (100 جرام) من التمر:

السعرات الحرارية277 – 310 سعرة حرارية
الكربوهيدرات75 جرام
الألياف7 جرام
البروتين2 جرام
البوتاسيوم20 % من RDI
الماغنيسيوم14 % من RDI
النحاس18 % من RDI
المنغنيز15 % من RDI
الحديد5 % من RDI
فيتامين ب 612 % من RDI

فوائد التمر للجهاز الهضمي

التمر غني بالألياف الطبيعية، إذ يحتوي 100 جرام من التمر على حوالي 8 جرام من الألياف. تساعد هذه الألياف الطبيعية على تنظيم حركات الأمعاء وتحسين صحة الجهاز الهضمي عموماً. مما يحسن من امتصاص العناصر الغذائية الموجودة في الطعام المهضوم.

وفي دراسة أجريت على مجموعتين من الناس، أظهرت النتائج أن التمر ساعد في حركات الأمعاء المنتظمة للمجموعة التي تناولته يوميًا لمدة أسبوع. بينما واجهت المجموعة التي لم تتناول التمر حركات أمعاء غير منتظمة. كما لوحظ أن تركيز الأمونيا في البراز انخفض بصورة كبيرة عند تناول التمور بانتظام.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعدك الاستهلاك المنتظم للتمر على تجنب أو تقليل حدة الإمساك والمشكلات التي يسببها.

علاوة على ذلك فإن التمور ومستخلصاتها تساعد في دعم صحة الكبد ودعم وظائفه الطبيعية في التخلص من السموم من الجسم، و أيضاً حمايته من التليف. 

فوائد التمر لمرضى السكري

يعد السكري من أكثر الأمراض شيوعاً على مستوى العالم. 

ويتم علاجه طبياً عن طريق أدوية السكري ومكملات الأنسولين التي يتناولها المريض عن طريق الفم. 

تشير البحوث إلى أن تناول التمر باعتدال مفيد في تقليل مستوى السكر في الدم.

إذ يمكن أن تزيد التمور من إنتاج الأنسولين وتساعد أيضًا في تقليل معدل امتصاص الجلوكوز من الأمعاء. نتيجة لذلك ينخفض مستوى السكر في الدم وهو ما يساهم في تقليل مخاطر الإصابة بمرض السكري.

وعليه، فإن تمرتين إلى ثلاث تمرات في المرة، هي مصدر آمن للطاقة قليلة الدسم لمرضى السكر. هذه واحدة من أفضل فوائد التمر، إذ أنه يساهم في تنظيم نسبة السكر في الدم.

التمر غني بمضادات الأكسدة

مضادات الأكسدة هي مركبات تمنع عملية الأكسدة. وبالتالي تقضي على الجذور الحرة الخطرة التي يمكن أن تسبب الكثير من الضرر لخلايا الجسم، وتؤدي إلى الإصابة بالأمراض.

التمر معروف بتركيزه العالي من مضادات الأكسدة. 

فعند مقارنته بالفواكه المجففة الأخرى المماثلة، مثل التين والخوخ المجفف، وُجد أن التمر يحتوي على تركيز أعلى من مضادات الأكسدة.

فيما يلي أكثر ثلاث مضادات أكسدة فعالية في التمر:

  • الكاروتينات: ثبت أن الكاروتينات تعزز صحة القلب. وقد تقلل أيضًا من مخاطر الاضطرابات المرتبطة بالعين، مثل التنكس أو الضمور البقعي.
  • الفلافونويد: تشتهر مركبات الفلافونويد بخصائصها المضادة للالتهابات وتقليل آثار الأمراض المزمنة مثل مرض السكري. الفلافونويد مفيدة أيضًا لصحة الدماغ وتحمي من مخاطر الإصابة بأمراض الدماغ التنكسية مثل مرض الزهايمر. 

هناك أيضًا مؤشرات تثبت أن مركبات الفلافونويد يمكن أن تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان.

  • حمض الفينول: له خصائص مضادة للالتهابات ويساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان ومشاكل القلب.

فوائد التمر للرجال

استخدم التمر على مر العصور كغذاء يحسن الصحة الجنسية للرجال. إذ تشير بعض البحوث إلى أن التمر يمكن أن يعزز القدرة على التحمل الجنسي وزيادة الرغبة الجنسية لدى الرجل نتيجة لاحتواءه على الفلافونويد والأحماض الأمينية المختلفة.

كذلك يعمل تناول التمر ومستخلصات حبوب لقاح التمر على تحسين الخصوبة. نتيجة لاحتواءه على مركبات الفلافونويد والإستراديول التي لها تأثيرات إيجابية على زيادة عدد الحيوانات المنوية وحركتها وجودتها.

فوائد التمر للنساء

تناول التمر بانتظام له فوائد عدة للمرأة منها:

تحفيز الولادة الطبيعية عند النساء الحوامل

قد يؤدي تناوله طوال الأسابيع الأخيرة من الحمل إلى تعزيز اتساع عنق الرحم وتقليل الحاجة إلى تحريض المخاض، وتقليل وقت الولادة وجعلها أكثر سلاسة.

في إحدى الدراسات، كانت 69 امرأة ممن تناولن 6 تمرات في اليوم لمدة 4 أسابيع قبل موعد ولادتهن، أكثر عرضة بنسبة 20 ٪ للولادة الطبيعية وكانت فترة المخاض أقل بكثير من أولئك الذين لم يأكلوها 

وجدت دراسة أخرى نتائج مماثلة في 91 امرأة حامل تناولن 70-76 جرامًا من التمر يوميًا بدءًا من الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل. إذ كانوا في حالة مخاض نشط بمتوسط ​​4 ساعات أقل من أولئك الذين لم يأكلوا التمر.

من المحتمل أن يكون الدور الذي يلعبه التمر في الحمل بسبب المركبات التي ترتبط بمستقبلات الأوكسيتوسين ويبدو أنها تحاكي تأثيرات الأوكسيتوسين في الجسم. الأوكسيتوسين هو هرمون يسبب تقلصات عضلات الرحم أثناء الولادة.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي التمر على مادة التانين، وهي مركبات ثبت أنها تساعد في تسهيل التقلصات.

يعد التمر أيضاً مصدراً جيداً للسكر الطبيعي والسعرات الحرارية الضرورية للحفاظ على مستويات الطاقة أثناء المخاض.

يعالج نقص الحديد 

وفقًا للدراسات، فقد وجد أن النساء أكثر عرضة للمعاناة من انخفاض الهيموجلوبين في الجسم. 

فإذا كنت تعاني من نقص الحديد، يجب أن تدمج التمر في نظامك الغذائي اليومي بدلاً من شراء مكملات الحديد. إذ يعد تناول الأطعمة الطبيعية الغنية بالحديد دائمًا خياراً أفضل بدلاً من تناول المكملات الغذائية أو الأدوية التي غالباً ما تسبب الإمساك، وهو ما لايحدث مع التمر لاحتواءه على الألياف. 

للتغذية السليمة، تناول حوالي 100 جرام من التمر كل يوم وهو ما يعادل حوالي 4 تمرات.

منع البواسير أثناء الحمل

 تعد البواسير هي المشكلة الأكثر شيوعًا أثناء الحمل بسبب قلة تناول الألياف. وبما أن التمر مصدر رائع للألياف. لذلك فإنه قد يساعد في تقليل مخاطر البواسير أثناء الحمل.

الحفاظ على صحة العظام بعد انقطاع الطمث

تظهر البحوث أن فقدان العظام لدى النساء بعد انقطاع الطمث يمكن تقليله عن طريق زيادة تناول البوتاسيوم.

يوفر التمر المجفف كمية عالية من البوتاسيوم والعناصر الغذائية الأخرى. 

يعتقد العلماء أن تناول كميات كبيرة من البوتاسيوم يحمي كتلة العظام عن طريق تقليل كمية الكالسيوم التي تفرز عبر الكلى.

فوائد التمر للأرق

تشمل الفوائد الصحية الأخرى للتمور المساعدة في التعامل مع الأرق. فإذا كنت تعاني من الأرق منذ عدة أشهر وتفكر في شراء أدوية دون وصفة طبية، فيجب عليك التوقف للحظة وتجربة علاج منزلي سريع وسهل باستخدام عدد قليل من المكونات لحل المشكلة. 

اصنع مشروبًا من التمر والمكسرات والحليب المخلوط واشربه قبل الذهاب إلى النوم. جرب هذا لمدة أسبوعين ولاحظ الفرق!

اقرأ أيضاً: 7 نصائح تساعدك على النوم العميق

التمر حلوى طبيعية

التمر محلي طبيعي ممتاز. فهو مصدر للفركتوز وهو سكر طبيعي موجود في الفاكهة.

لهذا السبب، يعد التمر حلوًا جدًا وله طعم شبيه بالكراميل. 

تشكل التمور بديلاً صحيًا رائعًا للسكر الأبيض في الوصفات بسبب العناصر الغذائية والألياف ومضادات الأكسدة التي توفرها.

وأفضل طريقة لاستبدال السكر الأبيض بالتمر، هي صنع عجينة التمر بخلط التمر بالماء في الخلاط. استبدل السكر بالتمر بنسبة 1: 1.

على سبيل المثال، إذا كانت الوصفة تتطلب كوبًا واحدًا من السكر، فاستبدله بكوب واحد من عجينة التمر.

عندما تشتهي شيئًا حلوًا، فبدلاً من تناول الحلوى الصناعية، جرب تناول التمر. 

لكن من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن التمر غني بالألياف والعناصر الغذائية، إلا أنه لا يزال مرتفعًا إلى حد ما في السعرات الحرارية لذا يفضل استهلاكه باعتدال.

فوائد التمر للعظام

التمر غني بالعديد من العناصر الغذائية مثل السيلينيوم والمنغنيز والمغنيسيوم والنحاس. 

تساعد هذه المغذيات الدقيقة في الحفاظ على صحة عظامك. بالإضافة إلى فعاليتها في علاج أمراض العظام مثل هشاشة العظام.

لذا إذا كنت تعاني من مشاكل في العظام، يُنصح بتضمين التمر كجزء من نظامك الغذائي لعظام أكثر صحة.

فوائد التمر للبشرة والشعر

يعد التمر بديلاً جيدًا للمواد الكيميائية الضارة الموجودة في منتجات العناية بالبشرة. إذ يضمن التركيز العالي لفيتامين ج وفيتامين د في التمر أن تحصل بشرتك على الغذاء اللازم لبشرة متألقة صحية ونضرة. 

يعمل فيتامين C و D على تحسين مرونة البشرة التي يصعب الحفاظ عليها مع تقدمك في العمر.

تساعد كذلك العناصر الغذائية الموجودة في التمر على منع الشيخوخة وتساعدك على أن تبدو أصغر سنًا. 

يساعد التمر أيضًا في الحفاظ على توازن صحي للميلانين في الجلد عن طريق تقليل فرصة ترسبات الميلانين في مواقع مختلفة.

بالإضافة إلى ذلك ، يعد التمر بديلاً جيدًا للعديد من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والتي تدعي أنها تمنع تساقط الشعر. فالتمر غني بالحديد وهو مفيد جداً للشعر. 

يضمن محتوى الحديد في التمر بقاء تدفق الدم قويًا وتحصل فروة الرأس على التغذية التي تستحقها. ستعمل زيادة تدفق الأكسجين إلى فروة الرأس على تعزيز نمو الشعر الجديد وتقليل معدلات تساقط الشعر.

ختاماً، للحصول على فوائد التمر العديدة، ننصحك بإضافته إلى نظامك الغذائي. لكن باعتدال نظراً لاحتواءه على سعرات حرارية عالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى